facebooktwitteryoutuberss

في مشهد تدمى له، أقدمت أُم على تجريد فلذة كبدها من ملابسه، قبل أن تباشر في ضربه بواسطة عصى، وتوثيق فعلها الإجرامي بعدسة هاتفها، لترسله لزوجها، في محاولة منها للضغط عليه من أجل انتزاع ” طلاقها”.

وخلف شريط الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التواصل الإجتماعي، على نطاق واسع، والذي يوثق للطريقة البشعة التي تستغل بها أم طفلها بسبب نزاع بينها وبين زوجها، (خلف) موجة غضب واسعة واستياء عارم، في صفوف رواد العالم الازرق، الذين طالبوا السلطات المختصة بضرورة التدخل وتطبيق العقوبات اللازمة في حق هذه السيدة التي عرضت طفلا بريئا للخطر، بسبب خلافها مع زوجها .

ويظهر شريط الفيديو، كيف تطلب الأم من الطفل الذي اكتفى ببكاء هستيري، أن يطلب من والده ان يطلقها، بقولها ” قوليه يجي طلقني..بجوجكم محامين عليا “، ليرد الطفل وبكاؤه يغلب كلماته “أجي طلقها دابا..أجي طلقها أبابا عافاك”وهو الشريط الذي خلف حالة استهجان وغضب كبيرين.

من جهتها عبرت منظمة “ماتقيش ولدي”، في بلاغ لها عن إدانتها لهذا الاعتداء في حق الطفل القاصر، كما دعت المصالح الأمنية إلى فتح تحقيق في القضية والكشف عن هوية الضحية والمعتدية وتبليغ الرأي العام بنتيجته.

جديد الاغاني

جديد الاغاني