facebooktwitteryoutuberss

على طريقة الأفلام السينمائية نجح قاصر مغربي يبلغ من العمر 16 سنة ، في الهروب من المركز الاصلاحي "بونتا بلانكا" بسبتة المحتلة، حيث كان يقضي عقوبة سجنية منذ 7 أشهر ، مدتها سنتين بعد تورطه في عملية سطو مقرونة بالعنف على احدى المحلات التجارية .

و نقلت وكالة "ايفي" الاخبارية عن الشرطة الاسبانية ، أن القاصر معروف بسلوكه العدواني تجاه زملائه بالمركز ،  مشيرة الى أنها المرة الثالثة التي يُحرم فيها القاصر من الحرية بسبب ارتكابه لأفعال اجرامية، حيث سُجن بالاصلاحية للمرة الاولى في الرابعة عشرة من عمره بسبب اعتداء على قاصر آخر.

ونجح القاصر المغربي في الهروب من زنزانته من خلال احداث ثقب خلف حوض  المرحاض الذي يتوفر عليه كل نزيل في غرفته ، ومن هناك تسلل إلى احدى قنوات الصرف الصحي في الحديقة الموجودة داخل المركز، حيث خرج من فتحة "قادوس" و قفز عبر أحد الاسوار ، مغادرا نحو وجهة مجهولة .

و أثار هذا الحادث دهشة العاملين في المركز الاصلاحي ، حيث أبدوا استغرابهم من قدرة قاصر في ال16 من عمره على الهروب بطريقة عبقرية ، حيث أن العملية تتطلب وقتا كبيرا ومجهودا خاصا فضلا عن أخذ الحرص اللازم لتفادي وصول صوت التكسير الى مسامع زملائه و المشرفين على المؤسسة .

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني