facebooktwitteryoutuberss

أفادت مصادر مقربة من الفنانة سلمى رشيد، ان الأخيرة دخلت في أزمة نفسية حادة جدا، اثر انتقادات اللاذعة التي وجهت إليها بسبب الطريقة التي أدت بها النشيد الوطني المغربي، خلال المقابلة الاستعراضية التي نظمت بالعيون، بمناسبة عيد المسيرة الخضراء، والتي حضرها نجوم من العالم، في مقدمتهم الأسطورة البرازيلي " رونالدينو " و مواطنيه " كافو " و " ريفالدو "..

ذات المصادر أكدت  أن سلمى، ناشدت عبر الخاص، عددا من زملائها من أجل مساندتها في هذه " الأزمة " من أجل امتصاص غضب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب فضيحة العيون، عبر تدوينات تدعو إلى " الرفق بها " وعدم تحميلها أكثر من طاقتها، وهو الأمر الذي استجاب له البعض و رفضه البعض الآخر.

وارتباطا بالموضوع، تساءل فنان ( رفض الكشف عن هويته ) في اتصال هاتفي  عن السبب الذي دفع سلمى إلى اقتحام الملعب وهي تؤدي النشيد الوطني موضوع الاحتجاج، خلال هذه المقابلة، علما أن المنظمين جهزوا منصة بجودة عالية لهذا الغرض، قبل أن تخرج عن النص تحت تأثير " صافرات الاستهجان " التي أنكرت على سلمى " تشويه " النشيد الوطني المغربي. 

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني