facebooktwitteryoutuberss

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن مسؤول تركي رفيع المستوى قوله إن "السلطات التركية ترجح نظرية مفادها، أن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي المقطعة، تمت إذابتها باستخدام حمض الأسيد داخل القنصلية السعودية، أو في مقر القنصل العام السعودي القريب".

وأضافت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن ذات المسؤول ، إن "الأدلة البيولوجية التي تم اكتشافها في حديقة القنصلية، تدعم النظرية القائلة: بأن جثة خاشقجي تم التخلص منها بالقرب من المكان الذي قتل ومزقت أوصاله فيه"، مشيرًا إلى أن "جثة خاشقجي لم تكن بحاجة إلى دفن".

للاشارة فان وسائل إعلام تركية نشرت تقارير حول استخدام كاميرات روبوتية بفحص مجاري تصريف المياه خارج القنصلية السعودية في إسطنبول.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني