facebooktwitteryoutuberss

تمكن أطباء ومبتكرون من إنقاذ سلحفاة كانت تعاني من كسور في الجانب الأسفل من قوقعتها بطريقة فريدة ومثيرة، تمكنت إثره من ممارسة حياتها الطبيعية خلال فترة العلاج.

وعثر على السلحفاة في حديقة برية محلية في الولايات المتحدة، وهي تعاني من كسور متعددة في قعر القوقعة، وتم نقلها إلى مستشفى حديقة حيوانات ميريلاند لتلقي العلاج.

وثبت الأطباء البيطريون ألواحا معدنية وأسلاكا جراحية ومشابك خياطة من أجل تدعيم الأجزاء المكسورة بما يسمح بالتئامها، لكن التحدي أمام الأطباء كان عدم ملامسة قاع القوقعة للأرض.

ومن أجل منع احتكاك الجزء السفلي المكسور من القوقعة بالأرض، طلب الأطباء من أحد عشاق الليغو تطوير كرسي صغير متحرك يحمل السلحفاة ويساعدها على الحركة من دون ملامسة الأرض.  

وقالت إلين برونسون، كبيرة مديري الصحة الحيوانية والحماية والأبحاث في حديقة الحيوان: "بسبب وضع الكسور الفريد، واجهنا تحديا صعبا في الحفاظ على حركة السلحفاة مع السماح لها بالتعافي بشكل صحيح".

وتمكنت السلحفاة من استخدام الكرسي المتحرك متعدد الألوان المصنوع من الليغو، بعد أسابيع قليلة من تجبير كسورها، ويتكون من أربع عجلات ويرتبط بالقوقعة بمعجون لاصق.

ويسمح الكرسي المتحرك للسلحفاة بالتنقل أثناء تماثلها للشفاء، كما يساعدها على ممارسة سلوكياتها الطبيعية، مثل إغلاق القوقعة بالكامل إذا ما شعرت بالتهديد.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني