facebooktwitteryoutuberss

العمليات الجراحية من بين الحلول التي يقترحها الطبيب المختص للرجال الذين يعانون الضعف الجنسي، لكن من بين أهم الأسئلة التي تطرح هي مدى نجاعة العملية وكذلك أعراضها الجانبية.


وفي تقرير أعدته قناة “تيلي ماروك” من داخل أحد المستشفيات في الرباط، مع طبيب مختص في الأمراض الجنسية، والذي أجرى عملية جراحية لمريض يعاني العجز الجنسي، تم توضيح كيفية إجراء مثل هذه العمليات، ابتداء من التشخيص إلى ما بعد العملية.

التشخيص
في البداية، يعمل الطبيب على تشخيص الحالة التي يعانيها المريض، وما إذا كانت تستلزم عملية جراحية أم لا، وإذا ما تبين أنه يحتاج عملية تتم إحالته على طبيب نفسي لتقييم حالته النفسية قبل الشروع في العملية.

زرع أنابيب سيلكون
خلال العملية، التي تستلزم ساعات، تتم زراعة أنابيب داخل العضو الذكري، تمكن الرجل من استعادة قدرته على الانتصاب، دون تغير الإحساس بالنشوة الجنسية.

25 ألف ممارسة
كما تضمن العملية للرجل 25 ألف ممارسة جنسية، تكون في أوجها في عشر سنوات الأولى، ويستحسن أن يمتنع عن ممارسة الجنس شهرا كاملا بعد الخضوع للعملية الجراحية.

أيام الشباب
وفي نهاية التقرير، الذي أعدته القناة، ظهر المريض بعد شهرين من إجراء العملية، حيث صرح بأن حياته الجنسية عادت إلى سابق عهدها “مثل أيام الشباب”، وبأنه لا يعاني أية أضرار جانبية.

جديد الاغاني

جديد الاغاني