facebooktwitteryoutuberss

سببت موجة البرد القارس الذي يضرب جل مناطق المملكة المزيد من المعاناة للأشخاص المشردين الذين يعيشون بلا مأوى في شوارع المدن المغربية، وذلك في ظل غياب أي التفاتة حكومية نحو هذه الفئة ولو بشكل مؤقت إلى حين مرور هذه الموجة.

وحسب آخر المعلومات التي نتوفر عليها، فقد لقي شخصان حتفهما من شدة البرد خلال اليومين الماضيين، أحدهما بمدينة الحاجب، والثاني بتطوان، والقاسم المشترك بينهما أنهما كانا يبيتان في العراء معرضين لدرجات حرارة تقارب الصفر .

الضحية الأخيرة الذي لفظ أنفاسه الأخيرة أمس الأحد بتطوان تم العثور عليه جثة هامدة من طرف مجموعة من المواطنين بالطريق الدري، وهي منطقة تشهد انخفاضا كبيرا في درجة الحرارة لكونها مواجهة لجبل غرغيز المعروف ببرودته شتاء.

 

جديد الاغاني