facebooktwitteryoutuberss

بعدما تفجرت قضية العلاقة المثيرة والغامضة بين المنقبة المدعوة ''حنان زعبول'' البالغة من العمر 19 سنة ، والشيخ ''محمد الفيزازي''، والتي أكدت خلال عدة أشرطة بالصوت والصورة ، أنه تزوج بها وضاجعها، وكان يمارس معها الجنس، ويعاشرها معاشرة الزوج لزوجته وأشياء أخرى، دون عقد لمدة خمسة أشهر على حد قولها، تدخل الراقي ''أشرف الحياني'' المقرب من أسرة حنان والفيزازي لطي هذا الملف وإيجاد صيغة يتوافق عليها الطرفان بدون إنتشار الموضوع أكثر وإثارته عبر وسائل الإعلام الوطني .

 

وأكد الشيخ ''محمد الفيزازي'' من خلال مكالمة هاتفية لــ''شوف تيفي'' صبيحة يومه الإثنين 9 أكتوبر 2017 أن الراقي المعروف ''أشرف الحياني'' دخل على الخط لأجل الصلح بينه وبين ''حنان'' وهاتفه ليلة البارحة على الساعة الثالثة ليلا من منزل ''حنان'' لأجل ربط التواصل بينها ، وطال الحديث إلى حدود فجر الإثنين دون الوصول لأي نتيجة .

وأضــاف ''الفيزازي'' أنه طالب ''حنان'' وأسرتها بتقديم اعتذار رسمي عبر فيديو مسجل ويتم نشره عبر وسائل الإعلام الوطني بدعوى أنها تلاعبت به وخدعته وكذبت عليه ونشرت أشياء غير لائقة للنشر في الوقت الذي كان يعتبرها زوجته وكانت تستعد لتشويه سمعته على حد قوله ، الشيء الذي قوبل بالرفض من طرف أسرة ''حنان'' وطالبته بتقديم اعتذار من طرفهما معا لأن الخطأ مشترك بينهما إلا أن ''الفيزازي'' لم يقبل هذا الشرط مبرزا أنه يتوفر على أدلة أنها كانت تتوجه إلى ''البار'' وتحتسي''الخمر'' رفقة صديقاتها الشيء الذي غاب عنه طيلة الشهور التي قضاها برفقتها . وزاد ''الفيزازي'' أنه سيرفع دعوى قضائية ضد ''حنان'' لمتابعتها بتهمة التشهير وتشويه السمعة والفساد، مختتما قوله بما خلص إليه التفاوض بينه وبين ''حنان'' ليلة أمس ''القضاء بيننا''.

جديد الاغاني