facebooktwitteryoutuberss

كشفت الشجارات التي هزّت بعض الملاهي والعلب الليلية نهاية الأسبوع المنصرم عن الفوضى والإختلالات التي يتخبط فيها هذا القطاع بالمدينة الحمراء.

وأفادت مصادر أن المواجهات الدامية الأخيرة التي أرسلت شخصا إلى مستعجلات إحدى المصحات الخاصة وتسببت في اعتقال 9 أشخاص يتابع ثمانية في حالة اعتقال، قد تجرٌّ عناصر من الإستعلامات العامة إلى المساءلة بعد افتضاح أمر ملهى بفندق بالمنطقة السياحية أكدال، ظل يشتغل لنحو شهرين.

ووفق المصادر ذاتها، فإن مسيري الكباريه الذين تعاقدوا على سبيل الكراء مع أصحاب الفندق، شريطة الحصول عل رخصة اقتصادية من الدرجة الأولى لبيع الخمور لغير المسلمين، لم يحصلوا على الرخصة الدائمة منذ شهرين، وبالتالي فإن الكباريه كان يشتغل خارج الإطار القانوني، دون أدنى مراقبة من الجهات المختصة والمعنية.

وكانت عناصر الشرطة القضائية أحالت يوم الأربعاء 19 شتنبر الجاري على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش 9 أشخاص متورطين في شجارات شهدتها ملاهي ليلية وكباريهات بجيليز والمنطقة السياحية أكدال بجماعة المشور القصبة نهاية الأسبوع المنصرم.

وحسب مصادر “كشـ24” فإن الوكيل الملك قرر متابعة 9 أشخاص في حالة اعتقال بينهم مسيرة ملهى و 6 عناصر من الأمن الخاص ومسؤول في شركة مشرفة على إدارة ملهيين من الملاهي التي كانت مسرحا للفوضى من أجل تهم تتعلق بالضرب والجرح وإحداث الفوضى وبيع الخمر للمسلمين، فيما قرر وكيل الملك متابعة الشخص التاسع في حالة سراح.

جديد الاغاني

جديد الاغاني