facebooktwitteryoutuberss

كشفت جمعيات حقوقية بالعرائش عن تفاصيل صادمة في قضية الطفل ذي 3 سنوات الذي تعرض لاستغلال جنسي بشع وتعذيب جسدي على يد عشيق والدته.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإنه وبعد الإنكار الأولي، اعترفت الأم بأنها كانت شاهدة على عمليات اغتصاب وتعذيب فلذة كبدها وحرق جسده بالسجائر، حيث بررت سكوتها بالخوف من بطشه خاصة وأنه كان يعنفها بشكل مستمر أمام الجيران.

هذا وقد أثبتت الخبرة الطبية التي أخضع لها الضحية أنه تعرض بالفعل لعنف جسدي وجنسي ، حيث كانت آثاره واضحة جدا على جسده الصغير.

وقد أحيل المتهمان أمس الثلاثاء على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة طنجة من أجل التحقيق معهما.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني