facebooktwitteryoutuberss

لازالت قضية الفتاة خديجة التي هزت الرأي العام قبل بضعة أسابيع لم تبح بكل أسرارها بعد، حيث تواصل الشرطة القضائية أبحاثها وتحرياتها بغية تكوين صورة شاملة عن الواقعة التي وصل صداها إلى وسائل إعلام أجنبية.

آخر المعطيات المتوفرة تشير إلى أن الشبان الذين تتهمهم خديجة باغتصابها واحتجازها وتعذيبها لم يتم الإيقاع بهم بعد، حيث لازال 3 أشخاص في حالة فرار، بينما يوجد 14 متهما آخرا رهن الاعتقال الاحتياطي.

من جهتها تشدد عائلات المتهمين على أن تقرير الخبرة الطبية سيقلب القضية رأسا على عقب، لأنه سيضحض عددا من ادعاءات الضحية التي بحسبهم معروفة بسوء سلوكها بين الساكنة.

وكانت خبيرة تجميل وإزالة وشم قد صرحت عقب زيارتها لخديجة أن الآثار التي على جسدها قديمة ومنها ما وضعته بنفسها مشككة في رواية الفتاة، وهي الأقوال التي لم ترق لعائلة خديجة التي قررت متابعة الخبيرة قضائيا.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني