facebooktwitteryoutuberss

أكدت مصادر مقربة من عائلة الفتاة التي تعرضت للاحتجاز والاغتصاب طيلة شهرين بالفقيه بنصالح أن بيت العائلة بأولاد عياد يشهد هذه الأيام توافد أسر المتهمين المتورطين في القضية.

وحسب ذات المصادر، فإن عائلة الالشبان المعتقلين جاؤوا للاعتذار من الضحية ووالديها طالبين الصلح والتنازل عن القضية، وهو الأمر الذي تم رفضه بشكل قاطع حيث لازالت الضحية متشبثة بالمتابعة القضائية والثأر لما تعرضت له من اغتصاب وتعذيب بشعين. 

للإشارة فإن التحقيقات لازالت متواصلة مع المتهمين الذين تم اعتقال 9 منهم لحدود الساعة، كما دخلت جمعيات حقوقية على الخط لمؤازرة الضحية أمام القضاء.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني