facebooktwitteryoutuberss

في إطار تتبعها لملف "تخييم أبناء الشعب"، علمت أخبارنا المغربية من مصادرها الخاصة أن مخيما شاطئيا للأطفال بتاغزوت الشمالية القريبة من أكادير، شهد ليلة أمس (الجمعة ـ السبت)، هجوما كاسحا للعقارب على المخيم، والذي يضم 320 مستفيدا في كل مرحلة، حيث عاشت إدارة وأطر المخيم ليلة بيضاء بعد تعرض طفل للسعة عقرب إستدعت نقله لمصلحة المستعجلات، لتعلن حالة إستنفار داخل المخيم، مكنت حسب مصادر الموقع من "توقيف" أزيد من عشرين عقربا.

أطر المخيم إستنكرت ما تعيشه بعض المخيمات من "إهمال"، وأكدت إتصالها بالمدير بالإقليمي للشباب والرياضة، والذي أكد لها أن معالجة المخيم تستلزم إخلاءه، لتتساءل ومعها نحن  أيضا عن المسؤول عن مثل هذا النوع من الإهمال وعن سبب عدم معالجة المخيم بشكل قبلي علما أن موقع المخيم (في قدم الجبل) يؤهله لتواجد الحشرات خصوصا السامة؟ فهل يرجع الأمر لخلل في انظمة التخييم بالوزارة الوصية واعتمادها نظام "عْدِّي" و"قضي" أم لغياب المسؤولية لدى مسؤولي اكادير؟



جديد الاغاني

جديد الاغاني