facebooktwitteryoutuberss

 في جديد القضية التي هزت مدينة المحمدية نهاية الأسبوع المنصرم، والتي قيل إن ضحيتها طفلة فرنسية تدرس بمؤسسة تعليمية خاصة بالبعثة الفرنسية تعرضت لمحاولة اغتصاب وتحرش جنسي ، أكد مصدر مطلع أن المشتبه بهم في هذا الملف ثلاثة أطفال تبلغ أعمارهم 13 سنة، يدرسون بنفس المؤسسة.

وأوضح المصدر ذاته أن الأطفال الثلاثة المنتمين لأسرة غنية، يشتبه في قيامهم بتصوير زميلتهم في أوضاع مخلة بالحياء داخل منزل بشاطئ المحمدية  كبانو، مشيرا إلى أن استئنافية البيضاء، قررت بداية الأسبوع الحالي، إعادة الملف إلى المصالح الأمنية بالمحمدية لتعميق البحث للكشف عن ظروف وملابسات النازلة.

تجدر الإشارة إلى أن المعطيات الأولى الخاصة بهذا الملف، تشير إلى أن أسرة التلميذة، تتهم ثلاثة تلاميذ يدرسون بالمؤسسة التعليمية الفرنسية بالتحرش الجنسي وإرغام ابنتهم على البغاء.

جديد الاغاني

جديد الاغاني