facebooktwitteryoutuberss

كشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (فرع المنارة مراكش)، عن واقعة خطيرة للغاية حدثت بجماعة ادويران التابعة لإقليم شيشاوة، حيث تعرض طفل عمره 5 سنوات ، يوم 14 يوليوز الجاري ،  لجريمة اغتصاب شنيعة كادت أن تؤدي بحياته.

وأوضحت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بلاغ بهذا الخصوص أنه "تم العثور على الطفل في الخلاء ، وهو غارق في الدماء من جراء الاعتداء الجنسي الوحشي الذي طاله من طرف شخص مجهول" .

وأضافت أن "هذا الاعتداء تسبب للطفل الصغير في جرح غائر واستخراج أمعائه من الدبر، جعلت الطفل في وضع صحي جد خطير، استدعى نقله إلى مستشفى الأم والطفل التابع للمركب الاستشفائي الجامعي محمد السادس، حيث أجريت له عملية جراحية دقيقة بسرعة تحت إشراف العديد من الأطباء، وقد كللت العملية بالنجاح".

وطالبت الجمعية المذكورة في بلاغها ب "تصليب العقوبات في قضايا اغتصاب القصر، وكذا إلى تقوية دور خلايا العنف ضد الأطفال ، وتطعيمها بالاطر الطبية والنفسانية المختصة والمساعدين الاجتماعيين، والسلطات القضائية ذات الاختصاص ، مع مدها بالامكانيات المادية والتقنية والعلمية الضرورية للقيام بمهامها، مع الحرص على انفتاحها على الحركة الحقوقية المهتمة".

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني