facebooktwitteryoutuberss

بعدما عانق محمد السكاكي الملقب بمول الكاسكيطة يوم أمس الأربعاء أسوار سجن مدينة سطات عقب قضائه لسنة وستة أشهر نافذة، نشر مول الكاسكيطة عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك تدوينة مطولة يلخص من خلالها الظروف القاسية التي عاشها بالسجن.

وجاء في تدوينة مول الكاسكيطة، « السجن ليس أربعة جدران رفقة السجان بل هي أكثر مما تظن، فإن لم تستطع أن تناضل من أجل حقوقك وتنتزعها فأنت سجين خوف نفسك، إن لم تستطع أن ترفع صوتك وسط الظلام وتطالب بالأنوار فأنت سجين نفسك في الظلام ».

وأضاف محمد السكاكي في نفس التدوينة « إن لم تستطع أن تطالب بعيش كريم وسكن لائق وأنت تعيش في البراريك فاعلم أنك للفقر سجين، إن نلت الشواهد ولم تجد عملا فاعلم أنك ستبقى في المقهى طول حياتك سجينا... وإن لم تستطع تحقيق أحلامك وضمان مستقبلك فاعلم أنك ستبقى متشردا في الشوارع والميادين ».

واختتم مول الكاسكيطة تدوينته بالقول « أما الأحرار الذين يختارون حياتهم ويعيشونها كما يريدون لا يركعون ولا يتملقون لأحد يعاندون ويتحدون الحياة رغم قساوتها وكثرة الأعداء يقولون الحقيقة يفضحون الواقع ليس كالآخرين الذين يسجنون أنفسهم بنفسهم ويموتون وهم ساكتين ».

وكانت محكمة الاستئناف بمدينة سطات، قد نطقت بالحكم الاستئنافي في حق محمد السكاكي وقضت بإضافة 6 أشهر على عقوبته الأولى الصادرة في حقه من طرف المحكمة الابتدائية بنفس المدينة، لتصل بذلك عقوبته السجنية بعد هذا القرار إلى سنة و6 أشهر.

وكان مول الكاسكيطة قد توبع بمجموعة من التهم من بينها النصب والاحتيال والخيانة الزوجية.

959799ROGKG

جديد الاغاني

جديد الاغاني