facebooktwitteryoutuberss

سقطت الفنانة المغربية "آمال صقر"، في فخ  سلسلة "ترويض الرأي العام" التي أطلقها حديثا اليوتوبر المعروف ب"صدام درويش" و المقيم بأمريكا .

صاحب السلسة ادعى أنه شخص يعمل في شركة أجنبية للعلاقات والتواصل ، هدفها الترويج لمهرجان "موازين" و محاولة "ترويض" الرأي العام” والتأثير على المقاطعين لتغيير موقفهم.

ووافقت الممثلة المغربية على القيام بهذه المهمة، مقابل 20 ألف دولار، وهو نصف المبلغ الذي طلبه الرابور "مسلم" ، معبرة عن سعادتها بعد اختيارها ، كما وعدت باقتراح شخصيات عامة مؤثرة في الرأي العام لمساعدة الشركة في حملتها ل"ترويض المغاربة" ، مقابل 10 الآف دولار اضافية. 

و يؤكد صاحب السلسة أن هدفه من هذه الفكرة ليس فضح الاشخاص أو احراجهم، مضيفا في تعليق على قناته أن "الهدف كما وضحت هو إثبات أن الرأي العام قد يروض و يسيطر عليه من جهات مختصة في هذا المجال. لذلك، لا تثق بكل ما تراه وتسمعه أو حتى ما تشاهده شتات هذا الرأي العام"، يضيف اليوتوبر "صدام درويش"

جديد الاغاني

جديد الاغاني