facebooktwitteryoutuberss

ألقي القبض على ممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيالز، بينما كانت تؤدي عرضا في ملهى ليلي في ولاية أوهايو، مساء أمس الخميس 12 يوليو الجاري، لكن الاتهامات المنسوبة إليها أسقطت، وقال محاميها إن الواقعة لها دوافع سياسية.

وقالت شرطة كولومبوس، عاصمة الولاية، إن دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، أودعت بالحجز، بعد اتهامها بالقيام بأفعال مخلة بالآداب، حين لامست بشكل فاضح ثلاثة من زبائن الملهى هم في الأصل محققون سريون، بحسب ''رويترز''.

وتقول دانيالز إن علاقة جنسية ربطتها ذات مرة بالرئيس دونالد ترامب، وقال زاك كلاين مُدعي مدينة كولومبوس، إن دانيالز لم ترتكب جرما، لأنها لا تقدم عروضا في الملهى بشكل منتظم، وهو ما ينص عليه القانون، حسب ما أورده موقع ''سبوتنيك''.


و قال مايكل أفيناتي محامي دانيالز على ''تويتر'' إن إلقاء القبض على موكلته ''مُرتب ومدفوع سياسيا''.

جديد الاغاني