facebooktwitteryoutuberss

أعلنت السلطات الفرنسية أن اللص الشهير رضوان فايد هرب من سجنه في العاصمة باريس، على متن طائرة مروحية.

واستطاع فايد الهرب، بمساعدة ثلاثة من أعوانه مدججين بالسلاح، هبطوا بطائرة مروحية في ساحة السجن.

وتوجهت المروحية إلى منطقة غونيس القريبة من السجن، وعثرت عليها الشرطة المحلية.

ويعتبر فايد من بين المجرمين المعروفين في فرنسا، وكان يقضي عقوبة السجن لإدانته بارتكاب عدد من جرائم السطو المسلح.

وكتب فايد، في عام 2009، كتابا يتحدث فيه عن تجربة نشأته في ضواحي تتفشى فيها الجريمة في باريس وكيف احترف الجريمة.

وقد زعم أنه ترك الجريمة، غير أن الشرطة الفرنسية تعتقد أن فايد هو العقل المدبر لحادث سطو ارتكب عام 2010، أسفر عن مقتل شرطية، وحُكم عليه في الجريمة في شهر أبريل الماضي.

وحُكم على فايد بعقوبة السجن 25 عاما، وكان يقضي عقوبته في سجن في منطقة “ريو” في “سين إيه مارن”.

وليست هذه المرة الأولى التي يهرب فيها فايد من السجن، إذ سبق وهرب عام 2013 بعد أقل من نصف ساعة من وصوله إلى سجن “سيكيدين” في شمالي فرنسا خارج مدينة ليل، واحتجز أربعة من حراس السجن رهائن كدروع بشرية وفجّر عددا من أبواب السجن، واستطاعت الشرطة اعتقاله بعد ستة أسابيع.

فايد وأعوانه هربوا من ساحة السجن على متن مروحية دون إصابة أحد، وفقا لما أعلنه موقع “يوروب 1” الإخباري الفرنسي.

واستطاع المسلحون اصطحاب السجين من غرفة الزيارة قبل هروبهم جوا، وفقا لمصادر أمنية نقلا عن وكالة رويترز للأنباء.

وعثرت الشرطة على المروحية التي استخدمت في عملية الهروب في شمال باريس.

جديد الاغاني