facebooktwitteryoutuberss


إن كان من يستحق أن ترفع له القبعة في مونديال روسيا فهو الجمهور المغربي، آلاف المغاربة شدوا الرحال إلى روسيا، منهم من وصلها مشيا، كالمغامر الكفيف عبد الحق الإدريسي، ومنهم من دخلها بدراجات نارية، ومنهم من ذهب في موكب بالسيارات قاطعين مسافة تزيد عن 9 آلاف كيلومتر من الدار البيضاء إلى موسكو.

الجمهور المغربي احتل المركز الثاني من حيث أكبر عدد الجماهير التي حضرت في المونديال، بعد الجمهور الروسي، الذي يستفيد من تنظيم العرس العالمي في بلده.

42

احتل حوالي 42 ألف مشجع مغربي شوارع روسيا، وحضروا أولى لقاءات الأسود ضد إيران، ورغم هزيمة المنتخب المغربي في هذا اللقاء إلا أن الجماهير المغربية في روسيا ظلت وفية لتشجيع الأسود الجريحة.

31

أزيد من 31 ألف مغربي ملؤوا مدرجات ملعب سانبترسبورغ، وظلوا لـ 90 دقيقة يؤازرون المنتخب الوطني الذي أبان عن قتالية كبيرة في ثاني مبارياته أمام البرتغال، ورغم حصد الأسود لهزيمة ثانية، لم ينهزم الجمهور المغربي وعبر في إشكال بديعة أبهرت الروس وزوار روسيا عن مساندته القوية للمنتخب المغربي.

30

30 ألفا هو عدد الجماهير المغربية التي ملأت جنبات ملعب كلينغراد الذي يسع لأقل من 36 ألف مشجع فقط، هذا دليل آخر على كون الجمهور المغربي يحب منتخب بلاده ويدعمه رغم الإقصاء.

جديد الاغاني