facebooktwitteryoutuberss

عكس الكثيرين الذين يفضلون دخول “سوق ريوسهم”، والاكتفاء بالتفرج على جوج مخاصمين بالجناوة، أو تصوير المشهد من “بعيد لبعيد”، تدخل شاب زاكوري بكل شهامة في محاولة لحقن الدماء في معركة حامية الوطيس بين أخوين متناحرين في منطقة المكانسة 5 في عين الشق في الدار البيضاء.

وخلال محاولته إنهاء الاشتباك، قبل أيام، لم يكن يدر في خلد ابن منطقة عين الشق وهو ينتظر رفقة أولاد الدرب أذان المغرب، أنه لن يجلس ذلك المساء إلى مائدة الإفطار مع أسرته، ففي غفلة من الجميع، وأمام ذهول الحاضرين، اخترق الشاب الشجاع ساحة معركة الشقيقين ليجد سكينا غادرة مغروسة في عنقه.

الجرح الغائر لم يمهل الشاب كثيرا قبل أن يسلم الروح إلى بارئها في أقرب مستشفى، لتتعالى أصوات المترددين “ما دير خير ما يطرا باس”.

34756364 10214243039344340 3378112131877568512 n

 

جديد الاغاني