facebooktwitteryoutuberss

بعد أن تم العثور على جثة رضيع مبتورة الرأس في واد المحنش قرب حي كويلما، في مدينة تطوان يوم السبت الماضي (26 ماي)، أوقفت المصالح الأمنية اليوم الثلاثاء (29 ماي)، سيدة تبلغ من العمر 42 سنة، وذلك للاشتباه في ارتكابها لجريمة قتل رضيعها حديث الولادة.


وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن توقيف المشتبه فيها تم بناء على الأبحاث والتحريات المنجزة التي أظهرت أن الموقوفة أنجبت الرضيع من علاقة غير شرعية، وقامت بخنقه قبل أن تعمد إلى إهمال الجثة في البركة المائية.
وأشار البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

جديد الاغاني