facebooktwitteryoutuberss

وضعت مصالح الشرطة القضائية لمدينة أكادير أول أمس حدا للمغامرات الغرامية لسيدة متزوجة رفقة عشيقها العشريني، إثر ضبطها داخل شقة مفروشة متلبسة بممارسة الجنس مع خليلها.

وحسب مصادر "شوف تيفي"، فالمشتبه بها أم لأربعة أطفال وتنحدر من مدينة بيوكرى، وتشتغل بصالون للتجميل وبيع مستحضرات نسائية، دخلت منذ مدة في صراع مع زوجها بسبب شكوكه المتواصلة في حركاتها وتصرفاته المريبة، والتي جعلته يرفع عليها دعوى طلاق الشقاق، إثر ضبطه لتسجيلات صوتية تبين علاقتها الغرامية مع عشيقها تعترف من خلالها بممارستهما الجنس بأماكن عديدة حينما يكون الزوج غائبا عن مقر سكناه.

وأضافت ذات المصادر، أن هذه التسجيلات والاعترافات الإباحية جعلت الزوج يفكر في نصب كمين محكم لزوجته لإسقاطها في شراك الخيانة الزوجية، وهو ما دفعه للتنصت عليها إلى أن ربطت اتصالها مع عشيقها الذي أخبرها أنه اكترى شقة مفروشة بمدينة أكادير للاستمتاع معا بلحظات حميمية كالمعتاد، وهي المكالمة الهاتفية التي أدت بالزوج للتنسيق مع مصالح الأمن للإيقاع بزوجته الخائنة.

هذا وانتقلت فرقة خاصة تابعة للشرطة القضائية للشقة التي يكتريها العشيقان، وبأمر من النيابة العامة جرت مداهمتها، وتم ضبطهما في وضعية حميمية لتحاول المشتبه بها رمي نفسها من شرفة الشقة، إذ دخلت في حالة هيستيرية، ولولا المفاوضات العسيرة التي أجرتها العناصر الأمنية معها لإقناعها بالعدول عن فكرتها المجنونة لوقعت الكارثة.
وتم الاحتفاظ بالعشيقين رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معهما حول المنسوب لهما في انتظار إحالتهما على أنظار وكيل الملك.

جديد الاغاني