facebooktwitteryoutuberss

أعلن وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي عن قراره وقف دعوة الفنانين من الخارج لإحياء حفلات في الجزائر، وأن المؤسسات الثقافية والفنية التابعة إلى وزارة الثقافة لم يعد مسموحا لها دعوة فنانين عرب أو أجانب للمشاركة في مهرجانات، حتى لو كانت عملية جلب الفنانين تتم برعاية شركات وبتمويل بعيد عن وزارة الثقافة.

وأضاف ميهوبي في تصريح لقناة «النهار» (خاصة) أن القرار اتخذ بوقف جلب الفنانين من الخارج، لأن ذلك مكلف بالنسبة إلى الدولة، وأنه حتى إذا ما وجدت شركات تمول العملية فالأمر سيان، لأن الأمر يتعلق بتحويل العملة الصعبة إلى الخارج، وهذا في وقت تعيش فيه البلاد أزمة حقيقية، مؤكدا أن الأموال تلك ستخصص لدعم الفنانين المحليين الذين كثيرا ما اشتكوا من التهميش وتقاضي مبالغ زهيدة نظير مشاركتهم في المهرجانات، خلافا للفنانين الأجانب الذين كانوا يحصلون على أجر مرتفع.

وعاد الوزير للحديث عن قضية المغنية فلة عبابسة التي سبق وأعلنت اعتزالها الفن، بسبب ما اعتبرته تهميشا، مؤكدا على أنه اتصل بها وأقنعها بالتراجع عن الاعتزال، لأنها فنانة كبيرة، على حد قوله، في حين نفى ميهوبي ما تداولته وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن منح الوزير صكا بقيمة تتجاوز الـ 25 ألف دولار لفلة عبابسة، مشددا على أن هذا الكلام غير صحيح.

وكان الوزير قد أعلن في وقت سابق أن جلب الفنانين العرب والأجانب للمشاركة في المهرجانات الفنية لن يتم مستقبلا بتمويل من وزارة الثقافة ومؤسساتها، وأنه يتعين على منظمي المهرجانات إيجاد ممولين يتكفلون بدفع أجرة هؤلاء الفنانين، ولكنه تراجع بعد ذلك وأعلن عن توقيف جلب الفنانين من الخارج بشكل نهائي، لأنه حتى وإن لم تكن السلطات هي من ستدفع أجرة هؤلاء الفنانين، إلا أن تحويل الأجرة بعد ذلك إلى الخارج يعني استنزاف احتياطي البلد من العملة الصعبة، في وقت تعاني فيه البلاد من أزمة مالية واقتصادية، فرضت سياسة تقشف، وجعلت وزارة الثقافة تراجع سياساتها بإلغاء الكثير من المهرجانات وتقليص ميزانية البقية.

عن القدس العربي



جديد الاغاني

جديد الاغاني