facebooktwitteryoutuberss

قريبا يحصل الصيف بكل ما يعنيه من أعراس وحفلات فرحة لكثير من الشابات والشباب، لكن هذه الفرحة لا تعني كثيرات، فقد حددت مؤسسة "فاميلي أوبتميز" المتخصصة في بحوث الأسرة والحياة الزوجية عددهن في 8 ملايين امرأة، ما يكشف عن نسبة مهولة تؤكد ظاهرة التأخر في الزواج داخل بعض الدول العربية التي شملها البحث ومنها المغرب، بنسبة 60 في المائة، حيث تضاعفت نسبة النساء غير المتزوجات بنحو 4.6 في المائة، وتشير الإحصائيات إلى أن سن الزواج في المغرب انتقل إلى 28 سنة لدى الفتيات، و27 سنة لدى الرجال في حين ارتفعت نسبة التأخر في الزواج عند الفتيات التي تتراوح أعمارهن بين 18و24 في المائة.

وحسب ما أودرته يومية العلم في عددها الصادر ليومه الاثنين، فإن المغرب والإمارات ، يحتلان بالنسبة للطلاق المراتب الأولى عربيا وذلك بنسبة 40 في المائة.

ويبقى لفظ "عانس" حاطا بالكرامة، تضيف اليومية، بالنسبة لعدد من الشابات اللواتي كان التأخر في الزو اج اختيارا بالنسبة لهن، خاصة المتعلمات والحاصلات على وظيفة منحتهن الاستقلال الاقتصادي، وبات الزواج لهن خاضعا لشروط إن لم تتوفر في الشريك فلن يكون هناك زواج.

جديد الاغاني

جديد الاغاني