facebooktwitteryoutuberss

تفاجأ النشطاء المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأسبوع الجاري، بتداول معلومات جد خطيرة وصادمة، تشير إلى تحول مجموعات فيسبوكية مغربية خاصة بالفتيات، إلى وسيلة يتم استغلالها لتمكين الراغبين في ممارسة الجنس من فتيات عاملات بالدعارة.

وتناقلت العديد من الصفحات مجموعة من الصور، تظهر حساب فتاة يبدو على أنها مسيرة مجموعة فيسبوكية، تعترف بعملها في ''القوادة''، والتوسط للفتيات الراغبات للعمل في الدعارة ''والبورنو ستار''.

وتفاعل آلاف النشطاء مع هذه الصور المتداولة، حيث عبر الجميع عن صدمتهم بعد تحول مجموعات فيسبوكية للبنات لـ ''بيوت للدعارة الإلكترونية''، استغلها البعض لدفع فتيات لممارسة الجنس مثلا في فيديوهات مباشرة، أو من خلال إطلاق حملات مثل ''سليب فوق الراس''، أو بدعوتهن للمشاركة في حفلات والعمل في مجال الدعارة مقابل مبالغ مالية.

وطالب النشطاء المصالح الأمنية المكلفة بمحاربة الجريمة الإلكترونية بالتدخل الفوري وإيقاف عمل هذه ''الكروبات''، بالإضافة إلى فتح تحقيق وإيقاف مسيري هذه المجموعات التي تهدف بالأساس إلى تشويه سمعة الفتاة المغربية.

9869262KG2K2

ko696922

جديد الاغاني

جديد الاغاني