facebooktwitteryoutuberss

كشفت يومية "المساء"، أن نظاما جديدا للإنذار المبكر بالأقمار الصناعية للدول المهددة بأزمات، يضع المغرب ضمن البلدان المهددة بشكل مباشر بالعطش و"جفاف الصنابير".

و جاء في تقرير للمعهد العالمي للموارد المائية، أنه يمكن أن يتسبب تراجع الخزانات في المغرب والهند والعراق وإسبانيا، في أزمة مياه عميقة جدا، وفقا لمطوري نظام الإنذار المبكر عبر الأقمار الصناعية لسدود العالم البالغ عددها 500.000.

وأوضحت اليومية في عدد الجمعة ، نقلا عن المعهد العالمي للموارد المائية أنه بالرغم من الأمطار الأخيرة، فإن مخزونات المغرب هي الأدنى منذ عقود، وأوضح أنه في آخر مرة تراجع منسوب السدود وتراجع معه إنتاج الحبوب وتضرر أكثر من 100 ألف شخص، مشيرا إلى أن الضغط على الموارد المائية سيرتفع في السنوات المقبلة.

و تابع المصدر، أنه حسب بيان الأقمار الصناعية الجديدة، فإن العشرات من البلدان، في مقدمتها المغرب، تواجه مخاطر ارتفاع الطلب وسوء الإدارة وتغير المناخ.

 

جديد الاغاني

جديد الاغاني